إنقذوا مصر من “سمعة” و “المكتبة”

جريدة الشروق و الإذاعة بتطبل للمكتبة.مفيش جنس مخلوق بيقول عليها كلمة . طب ده ايه ده بالذمة ؟

لو عايزين توفرو فلوس لمصر هدوا المكتبة دي عن بكرة أبيها. مبتدفعش ولا مليم كهربا و مية أو إنترنت حتى و الفلوس اللي بتجلها بتروح  لكبار المديرين و كل سنة و إنت طيب.

المبنى نفسه مفشوخ من المياه الجوفية و قلة الضمير المصري المعروفة. عدد الزائرين بيقل و قلة إهتمام لولا شوية المغنيين و الباندات ولاد الهبلة النحتجية اللي بييجوا يتعاملوا معاملة بنت كلب من المكتبة.

مفيش أي معروضات مهمة.مفيش أي حاجة تاريخية تذكر إلا حاجات تافهة جدا.مكان من برة جميل و في باطنه العذاب الأليم.

المكتبة بتفتح للزائرين في غير أيام العمل بمبلغ 5000 جنيه على الأقل و الموظفين بيتعاركوا عشان ياخدوا حتى بدل راحة مكانها. ..

نشفوا الماية اللي برة عشان بتخر جوة المكتبة و بقى شكلها يقرف.و كل ده و الجرايد و الإذاعة عمالة تطبل لإسماعيل و مديرينه.

يا جماعة الموضوع إن المكتبة خربة و لازم تصليحها أو هدها إن لزم الأمر على الأقل هيكليا.حيجبولنا واحد إخوانجي في الآخر أو واحد فلول إبن مرة

إنقذوا الإسكندرية من مكتبة الإسكندرية

نسيتوا الأيام دي ؟ “الثورة مستمرة : اسماعيل سراج الدين يهرب من الشباك بعد ان احتجزه موظفى مكتبة اسكندرية”

خلص الكلام

 

شير يا جماعة عشان الكلام يوصل …

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s