عن الذي ملأ الكيس

ملحوظة: من يجرحه الكلام المتداول إجتماعيا أنه قبيح فليتفضل بغلق المقال حفاظا على حيائه المزعوم. أما من ينزعج أكثر من المتداول و لكنه قبيح أكثر من الشتائم فليقرأ .و أسف لعدم إرضاء جميع الأطراف.

 

 

حاتكلم بالعربي العامي عشان هو أقرب لقلبي و لساني. حاتكلم على عادة من عادات المصريين الذميمة و هي يمكن أسوأ عادة. لأ هي مش رمي الزبالة في الشارع ولا الشتيمة و لا قلة النضافة و كل الكلام ده. هي حاجة موجودة فينا من فترة طويلة و بتتفشى و تزيد بطريقة خرا. هي إبتدت تتذكر بالأسم عن طريق باسم يوسف مرة لما كان بيتكلم عن سامح أبو “عرايس”و مرة لما كان بيتكلم عن جهاز القوات المسلحة المزعوم بتاع الكفتة. و ده شئ أسعدني شخصيا كونها الشتيمة المحببة لقلبي بين كل الكلام القبيح و الأكثر إنشارا في العالم العربي كصفة. حاجة تشرف فشخ الصراحة.

نعم يا أصدقاء. أنا النهاردة حاتكلم عالتعريص.

موجعة الكلمة مش كده؟ تقيلة جدا عالودان. تحس فيها كم قذارة مش طبيعية. و أنا أتفق إنها قذرة في القوال جدا. بس هي أوسخ ميت مرة في الفعل و مع ذلك باشوفها في مصر كل يوم. و ماباشوفش ناس بتتأذى من الفعل يا أخي مع إنه موجع أكتر و مضر أكتر. عجيب أمركم أيها المصريين. بس عادي يعني العجب في مصر بقى شئ عادي و ممل.

المفروض إن أصل الكلمة بيتقال عالقواد.و ده الشخص اللي بينظم أعمال العاهرات. شغلانة وسخة يعني و أخلاق واطية.و برضه بتتقال عالشخص الديوث اللي هو ما يهموش شرفه و شرف ذويه من النساء. حاجة قذرة برضه فيها رمي على رجولة الشخص ده. إنه يعني رجولته ناقصة بيشوف حد من أهله بيهتك عرضها و هو واقف يتفرج. معرص قوي و كده. زي محجوب عبد الدايم في فيلم القاهرة 30 و لقطة القرنين المتميزة المشهورة. زمان ماكانش عندهم مشكلة في ذم صفة التعريص حتى و لو بمبالغة بس دلوقتي الناس بتتكسف و كده. بلا يا بتوع صافيناز! ما علينا.

حاليا أنا ممكن قوي أسهلك تعريفها. لما أصدقائنا الدولة الشقيقة الأعلى مننا في المقام اللي هي الجيش طبعا مسك الحكم من سنة 52 عن طريق مسيو عبد الناصر. عمل حاجة في الشعب أنا بسميها عموم التعريص. هي إنه رسخ لمبادئ تبجيل و تفخيم و إحترام الدولة بس عممها كمان عالجيش. و رد فعل الشعب اللي الفساد كان واكله و الجهل ماليه كان حاجة من إتنين: يا يمشي في سكة تعريص الدولة و الحكومة اللي في مصر أصبحت تعريص للجيش من سنة 52. أو أدور على إنتماء آخر زي المشروع الإسلامي أو اليسار أو البطيخ المشوي و أعرصله برضه. بنفس القواعد بالضبط و نفس الطريقة بالحرف بس الإنتماء بيكون لشئ مختلف. فتنقسم البلد لمعرصين الدولة و معرصين الإسلاميين و معرصين البوب و اليسار و السلطة إلخ إلخ إلخ. أنا مش حاتكلم كتير قوي عن السياسة بس هي اللي بنت كلب بتدور علينا في كل كلام. بس طبعا تطبيقات التعريص في مصر كتيرة جدا ولا تنتهي. يعني اللي يقوللك المشكلة في الأجيال قوله يا حمار بص مين بيتعين في الجامعة. بص مين بيترقى يكون مدير و هو صغير في السن. بص مين بيتعين في أي حتة في مصر عشان أبوه شغال في نفس الحتة دي.الأجيال الكبيرة بتعلم الصغيرة الصنعة واللي بيلقطها هو اللي بيوصل للمجد.عشان كده مفيش فايدة ولا عمره حايكون في فايدة.

تأثير التعريص على لغة و طريقة كلام المصريين مذهلة جدا برضه. “تمام يا فاااندم” ” كله تمام يا فااااندم”أيوة يا باشا”كله ماشي تمام”خدامك يا باشا” و أمثالها من جمل اللحسجية اللي بيعكوا الدنيا و كله تمام يا باشا و هم خاربين الدنيا و الباشا قاعد مفخد مش دريان بحاجة. لما كل واحد بيعمل كده في مكانه بتستغربوا ليه إن الأحوال زي الزفت؟ فهمتوا بقى قوة و جبروت التعريص؟

لما يكون مقياس ترقيتك هو مدى سماع كلام مديرك حتى لو كله هبل و تهريج. مش مشكلة ممكن تشتم فيه من ورا ضهره بس من قدامه؟”كلام حكييييييييم يا مولاي” و واحدة ورا التانية و تعريصة ورا التانية ما شاء الله بياخد الترقية و هكذا. النقاش أمر في مصر غير محبوب عموما. عشان كده إحنا شعب يموت في الأساطير:”أم الدنيا”قد الدنيا”700 سنة”الجيش و الشعب إيد واحدة(هو المفروض حاجة واحدة بس إحنا من حبنا المعرص للجيش بنعامله بمبدأ إنت أكيد من عالم تاااااني)”الخلافة قادمة”أستاذية العالم”و خلافه من كلام الهجايص اللي عمره ما عمل حاجة غير تأجيل حل كل المشاكل اللي بنقابلها. داحنا حتي بدعنا فيها تبديع في الدين”سبها على الله”الشكر لله”ياعم إحمد ربنا ده إنت أحسن من غيرك كتيييير” و أما إحنا كلنا أحسن من غيرنا كتييييير أومال البلد كلها شمال كده من مين؟ كائنات فضائية؟ أه يا عرايس.النقاش المنطقى و الكلام بالحجة أمور كلها غير محببة للشعب المصري إنما الهجص ده كله يا سلااااااام على قلبه زي العسل.

هل تعلم أيها الشعب المصري  إن لو حد ضربك بسيف أو سكينة مش حاتفرق كتير قوي شخص اللي ضربك ده مين؟ممكن يكون جارك أو حرامي أو أخوك أو أجنبي أو مصري أو فضائي. بس علميا كده نتيجة الضربة واحدة. إن سعادتك حاتموت. لكن تعريصك اللي خلاك تطلع أمثلة زي ضرب الحبيب زي أكل الزبيب في الآخر مش حايغيروا من نتيجة الضربة. يا ريت تشغل دماغك بدل طيزك شوية و تفهم و البقين دول كده على رواقة.

يا ريت كل عرص فشخ ضبه قوي على كلام مرسي الأهبل أو قال ماااااسر بتدييييييييع و قفش عالكهربا المقطوعة و الأحوال المنيلة يبص حوليه كويس و مش حاقول يهاجم ولا يبقى شجاع عشان زي ماقولنا اللي زي محجوب عبد الدايم بيبقى  جبان قوي يا عيني بس عالأقل يبقى زي محجوب عبد الدايم و يعترف بوساخة أخلاقه.و يتسائل هي الأحوال ليه ما تتحسنش؟ و يا ريت يبطل يبقى بريالة و كل واحد يتكلم كلام حلو كتير و ما يعملش أي حاجة غير الكلام يبقى مستعد يموت نفسه عشانه و يقوله أحا أحا لا تتنحي. للإنبطاح حدود يعني يا ريت تخللوا سعركوا غالي شوية.

و ختاما يحضرني موقفين لوزارة التعريص-قصدي العدل. لما كنت باتجوز مراتي هناك و الموظفين حاطين عليا و أنا نازل أصور ورق ليهم و حاجات كده, كان فيه شخص قدام المبني شكله مجنون و لكنه عاقل. كان عمال يقول بصوت عالي”وزارة ال”عضو الجنسي للمرأة” بأعلى صوته. و يحضرني تعليق لطيف على أحد أخبار الأحكام القضائية”المفروض يشيلوا جملة العدل أساس الملك من المحاكم و يحطوا مكانها”التعريص ملا الكيس”.

كفاية كده بقى. حاتفضلوا تنزلوا تحت طول ما إنتوا كده. كفاية.

Image

Advertisements

من مشاكل الخطاب الديني في مصر

في خطبة الجمعة تكلم الشيخ السلفي الشاب لأكثر من نصف ساعة عن ضوابط في المجتمع “المسلم” غائبة في يومنا هذا. فتكلم عن الحرية والعدل وكيف أن الإسلام حث عليها وذكر مقولة بن تيمية عن الدولة العادلة الكافرة والدولة الظالمة المسلمة. كما تكلم كثيرا عن نصرة الإسلام وكيف أن الإسلام يشعر ويعلم ويقر ويحس. وطبعا تكلم عن حلمه الأبدي أن يسطع شمس الإسلام في الأرض كلها وما إلى ذلك. كانت خطبة معتدلة كثيرا ولكنها عكست الكثير من المشاكل الذي يقع فيها الأئمة المسلمين كلهم حتى أولئك الذين يدعون الوسطية. وأود أن أطرح تلك المشاكل وأفتح باب المناقشة عليهم:

1-الإسلام ليس كائن حي: فالإسلام لا يشعر ولا يرى. ولا يمكن إيذاء الإسلام أو إضعافه أو تقويته. فالإسلام دين والدين تعاليم تؤخذ بها مع وجود فروق عقائدية تفرق بين الدين والآخر. الذي يشعر ويحس ويرى هو الإنسان أيا كانت عقيدته أو فكره. شخصنة الإسلام وتعميم كلمة المسلمين بدون فهم لضوابط المجتمع العصري وتغيره أضرت الخطاب الديني كثيرا. فأحرى بنا أن نتكلم عن الرب وعن حكمة وجود تلك العقائد والأحكام لمعرفة الرب بأخلاق وخصائص عباده وهذا أصح عقائديا.

2-الإسلام وسيلة وليست غاية: مشكلة الخطاب الديني دوما أنه يتحدث عما يجب فعله من أجل الإسلام ونصرته وهذا عبث. فالإسلام أتى من أجل الناس ولم يأتي الناس من أجله. فالدين يعطي الناس إرشاد من أجل تحقيق هدف أخلاقي عقائدي معين. تتفق أو تختلف معها فهذا شائنك. قد تأتي ببعض الأحكام وتترك البعض وهذا أيضا شائنك. الضرر والنفع واقع عليك أنت وليس الإسلام. الدين وسيلة للصلاح النفسي والمجتمعي يفيد المجتمع ولا يفيد نفسه. هدفك الأول إصلاح نفسك وليس إصلاح الإسلام. نقطة.

3-الإسلام حديث وليس قديم: عمر الإسلام 1400 سنة من التاريخ البشري. أديان وحضارات وأفكار كثيرة أتت قبله وأفادت البشرية وألهمت الكثير من تعاليم الإسلام أيضا. فالحرية والعدالة والمساواة أمور تم طرحها قبل الإسلام بقرون. وبعد الإسلام أسهم الدين قليلا في ثوابت مجتمعية جيدة في مفاهيم الحرية والعدالة والمساواة. اليونانيين أقروا بالديموقراطية والبرلمانات السياسية وتعلم منها العالم والمسلمين أيضا. أعطوا الإسلام حقه وقدره وكفى. فقد أسهم المسلمون في أمور شتى فلا داعي أن نأخذ والإسلام أكثر من حقنا من الإطراء. أعتقد أن هذا السلوك يساهم في تعقيد المشكلة وليس حلها.

4-لا يوجد مجتمع إسلامي: وهذا شيء لا يفهمه دعاة الدين عامة. حين يعمل الإنسان المسلم في أي مجتمع كان في أي دولة سواء عربية أو غربية. هو يفيد نفسه أولا ثم يفيد المجتمع الذي يعمل به. لن تأخذ المنفعة طريقا يجعلها حكرا على المسلمين فقط. وتسعى الدول المتقدمة (ألمانيا كمثال) أن تستفيد من كل الثقافات والجنسيات بغض النظر عمن هم وما هم. وهذا هو ما يجعل المجتمعات متقدمة وأيضا عادلة. المجتمع المدني هو الحل. لا يوجد دولة (ما عدا الدول الدينية) بديانة واحدة فقط. كفوا عن هذا الهراء.

هذا طبعا تعليق بسيط حاولت أن أجسد فيه أفكاري كلها. أتمنى أن أتناقش معكم لأعرف رأيكم وإن قصرت في الكتابة أو طرح الأفكار أعذروني

Image

Social Monkeys

It’s a term I coined last night at 5 am . Social Monkeys. For me this term describes the majority of the Egyptian population and some people who are not Egyptian but have the same social diseases probably . It’s so common and ancient that no one complains about it anymore but these that come from the other planet – I mean any other country- and are totally in shock of what they see happening in the streets of this country.

But before the streets let’s talk a bit about social networks –specially Facebook- which is totally abused by the monkeys . You see , most of people don’t get the idea of “Social Networks” anyway. And before I go any further , I have to admit that each person is free to do whatever he or she wants with his/her social network account . I just am confessing about the things that would bother lots of people and many of them wouldn’t have the courage to be honest with you and tell you about them. Back to Social networks , they are not online dating websites. They also are not your online photo gallery and actually they should have very little to do with you in real . These websites are made simply assuming that you have a normal and healthy social life and you’d like to extend it online with stuff that would relate to you first ,and then to everyone else from your entourage who you know in your real life. A picture you took with your smartphone for example, a link to a video you enjoyed on YouTube or even a small medical advice you heard from the internet are totally ok and in fact are totally welcomed . But you know what is not ? 365 albums of pictures! Each album represent a day in your life and how you felt back then, and most of them would be duplicate pictures anyway. Only way that would be acceptable is you being a real life model and this is your business account, then yeah knock yourself out . Sending riddles to your social network seeking attention ,like just putting as status a sad smiley face so that all your girlfriends and boyfriends ask you what’s the matter and how you feeling. How about giving your true friend a phone call and talk about it in real life ? Most probably your true friends know what’s wrong with you and they’ll talk to you and comfort you . Begging for attention like this is just disgusting . We all did this when we were teenagers on MSN but doing this now is totally immature and unacceptable . And let’s keep it to “immature”, no need to use foul words in this piece of writing.

Now to talk a bit about the streets . Let’s all agree about the term of “freedom” that you are free to do whatever you want in the streets UNLESS what you are doing invades people’s comfort and personal space . Dear Egyptians, there is something called “personal space” ! And you have no idea that it exists ! Should I mention the loud music and talking loudly in general ? Should I mention the 2 hours phone calls in public that would make us all know the most private details of your life ? What about bringing your baby infant to the movies or to a crowded restaurant ? How about making a hell of noise with your army of cars because you are getting married ? and making a huge tent blocking the street with speakers, so powerful that would wake up aliens on Mars, playing Quran because someone died ? And many more . Who invented these stupid traditions ? And why are we following them ? And why should I be following you following them ? Questions that will remain always unanswered . And the problem is that If you don’t follow the rules of being a monkey and show your feelings their way, whatever what you’re happy or sad about for them does not exist . They act as if these things make them warm people but it turns them to superficial freaks who just care about loud propaganda not true feelings . They only respond to their monkey screams and vulgar moves.

Keep your personal details to yourself since I’m not family nor friend . And please keep your monkey lives away from me.

And please do not mistake my words with rudeness to people in general . Introvert behavior could be not rude . People in foreign countries became so practical that they barely look at each other in any way while walking in the streets and that’s exaggerated . I think we all should be pleasant and say good morning and smile and all that .Helping an old lady cross the street is always a nice thing and it has nothing to do with being an introvert person. But on the other hand, shoving your private life into others lives this way is not a nice thing . And it’s an indication of why all our social relationships are big failures whether they’re public or personal.

People, respect privacy. Respect personal space . This will grant you eternal peace and quietness. Look at what our social lives became to and you’ll notice you’re doing lots of things wrong . Time to fix it .

What your behavior makes me feel

What your behavior makes me feel

Why am I a gamer and always will be

Today while sitting at my boring work doing absolutely nothing I saw this article by mistake http://me.ign.com/en/feature/7941/what-it-s-like-to-be-a-gamer-in-egypt and it got me totally sad . I saw a teenager boy forced to watch horrible TV station and horrible shows because his PC was broke and he couldn’t afford to buy a new one . I saw him using the PC and playing horrible games because his VGA was broke and saw him getting ripped off for 300 bucks to buy a used VGA to play FIFA, his favorite game . I saw an even younger boy telling his brother in law about Max Payne when it was first released for him to buy it from Malaysia ,and later on meeting me with a big smile on his face because of how awesome this game was ,while I didn’t have the chance to play it . Also saw him buying pirated games to go to his friends and install it and keep it there so that they play it and enjoy it .

The thing is, life is so boring . Whenever I turn to society I see them doing boring things like giving compliments to each other. Attending birthdays, weddings and funerals. All my friends lost interest in video games and most of them lost interest in me as well . You see, the truth is everything has an end even friendships. But you know what never ends for me? The fun I get from video games and a reliable PC that makes it all possible . Of course PCs tend to get outdated and sometimes broken but who cares ? Eventually you upgrade and things are all great and fancy once more. An introvert like me gets to enjoy his time in his house away from all the noise, pollution, fights and oppression in the street by having some quality time with an awesome game that takes you away from that shitty life and bring you to a virtual place where killing monsters and people is possible, where you manage a famous football team or where you face the devil or Greek gods and kill them.

To all people who used to play games and gave up. For me you’re people who traded fun for boredom, who traded awesome free times with your friends with “obligations” that you should not have . and funnily some of them are working as developers in Facebook video games company ! Shame on you , my friend . To all non-gamers, try it . It’s much better than you think . And for all these that say games are only for kids, fuck you . I’d rather be a kid than to be a douchebag like you.

For all gamers , metal-heads and rockers in Egypt . You’ve gone a long way and you stayed the same throughout oppression by the most undeveloped minds , and that is the worst oppression . Be proud of yourself .

Proud to be a gamer in the mud-lands .
Proud to be different .

عن قصر قامتي و شهادة عرفان

مرت الساعات و كأنها دقائق و مرت الدقائق و كأنها ثواني. هكذا يمر الوقت حينما لا تريد منه أن يمر. نزلت إلى الشارع جريا لأذهب إلى منزلي سريعا لأنام جيدا من أجل يوم جديد ممل بعملي الممل.ركبت التاكسي و سار ببطء مستفز قلل استفزازه نغمات الموسيقى العربية القديمة للعود و عبد الوهاب و الذي جعلني أشعر بالكثير و أفكر في قصر قامتي.

كنت دوما فخورا منذ الطفولة بطول قامتي لأني كنت أطول الأطفال في فصلي. حينما كبرت و توقف طولي عن الازدياد مبكرا أدركت أني لست بطويل القامة و لو كنت طويلا فلست بالأطول و لن أكون أبدا الأطول. هذا عن قامات الأبدان أما قامات العقول فالأمر لي مختلف. فقد مر علي في عمري القصير الكثير من القامات الشامخة من الشباب الذي أفخر بمعرفتهم. و أنا أقصرهم . الأصدقاء هم الأصدقاء و بعضهم -أو إن صح الحديث ثلاث منهم – مازالوا موجودين في حياتي و بقوة. هؤلاء الثلاث هم قامات واعدة في الموسيقى و الفن و الكتابة و الثقافة و البحث و قبل كل ذلك هم أفضل من عرفت في حياتي.

يزيد من قصر قامتي مع قامتهم معرفتي بأني تعلمت الكثير من صحبتهم. و أني قصرت كثيرا في حق نفسي في التعلم و مزاولة ما تعلمته في الحياة . و كنت محظوظا دوما بعطايا القدر التي ألقيت علي من حيث لا أدري و لا أحتسب . و لكني لست نشيطا ناشطا متعلما منميا لما تعلمته كما فعل هؤلاء. فزاد ذلك من قصر قامتي و تعاظم قامتهم عندي بالمقارنة.

لا أجلد ذاتي و لن أذكر أسماء الأصدقاء فهم يعرفون أنفسهم جيدا . فبين القلب للقلب رسول. و لكن هذا مجرد خاطر بات في ذهني حتى الصباح و قد كنت دوما ضعيفا حين أتكلم و جبان حين يتعلق الكلام بالتعبير عن مشاعري فهاأنا أكتبه.

يا رفاق . كنت أتمنى أن تكونوا دوما في الجوار و لكني أعلم أن هذا مستحيل و أن هذا أفضل للجميع. و لكني أتمنى أن أراكم و أنعم بصحبتكم دوما و أن تعلموني و تغيروا ما أحتاج أن يتغير للأفضل كما فعلتم دوما . و أسف على التقصير و على أي موقف بدر عني في أي وقت كنت فيه سخيف أو سفيه .أفخر بكم و بصحبتكم و أتمنى لكم التوفيق و النجاح دوما.

حقا الأصدقاء هم الأصدقاء . تحياتي.

إنقذوا مصر من “سمعة” و “المكتبة”

جريدة الشروق و الإذاعة بتطبل للمكتبة.مفيش جنس مخلوق بيقول عليها كلمة . طب ده ايه ده بالذمة ؟

لو عايزين توفرو فلوس لمصر هدوا المكتبة دي عن بكرة أبيها. مبتدفعش ولا مليم كهربا و مية أو إنترنت حتى و الفلوس اللي بتجلها بتروح  لكبار المديرين و كل سنة و إنت طيب.

المبنى نفسه مفشوخ من المياه الجوفية و قلة الضمير المصري المعروفة. عدد الزائرين بيقل و قلة إهتمام لولا شوية المغنيين و الباندات ولاد الهبلة النحتجية اللي بييجوا يتعاملوا معاملة بنت كلب من المكتبة.

مفيش أي معروضات مهمة.مفيش أي حاجة تاريخية تذكر إلا حاجات تافهة جدا.مكان من برة جميل و في باطنه العذاب الأليم.

المكتبة بتفتح للزائرين في غير أيام العمل بمبلغ 5000 جنيه على الأقل و الموظفين بيتعاركوا عشان ياخدوا حتى بدل راحة مكانها. ..

نشفوا الماية اللي برة عشان بتخر جوة المكتبة و بقى شكلها يقرف.و كل ده و الجرايد و الإذاعة عمالة تطبل لإسماعيل و مديرينه.

يا جماعة الموضوع إن المكتبة خربة و لازم تصليحها أو هدها إن لزم الأمر على الأقل هيكليا.حيجبولنا واحد إخوانجي في الآخر أو واحد فلول إبن مرة

إنقذوا الإسكندرية من مكتبة الإسكندرية

نسيتوا الأيام دي ؟ “الثورة مستمرة : اسماعيل سراج الدين يهرب من الشباك بعد ان احتجزه موظفى مكتبة اسكندرية”

خلص الكلام

 

شير يا جماعة عشان الكلام يوصل …

Why publishing products based on region sales is wrong

iPhone 5 was a disappointment ? Sure it was. Apple does not even try to make phones to inspire anyone anymore. iOS is outdated ? Sure it is. You really cannot even tell the difference between each iOS version anyway. American Consumers care? No, because they are fed shit from the advertisements of how iPhone is the best phone that is and iPhone services work best in the US. Now what about the rest of the world?!

You see, each company in the world does not have a problem making a shitty product or an uninspiring one since it is going to sell well somewhere in the world. Hell, they will even make their services work best in that particular region with that particular reason. We all saw how lazy the makers of our phones, services and even video games and consoles are getting by the day. Ubisoft did not give a shit about their best-selling game yet Assassin’s Creed III not just as a game but even in terms of after sale services. They promised to deliver the game on PC same time as consoles which they did not do. As a result, by the time they released the first patch for consoles version, the PC version was out buggy as hell that is sometimes even unplayable. Was a patch ever released to PC? No! Same mistake with EA Sports’ FIFA franchise. They used to release a PC version inferior to this on the console. Why? They thought it is better for them since consoles in general have a better market than PC. Then they realized that European consumers, which are far more interested in football than American ones, play on gaming PCs more than consoles. They realized their mistake and eventually they ported the game to PC in the same quality, at the same time even. As a result, for this Europeans-only decision, there is no retail option for PC in the NA region! They have only a digital download version that many would not like and the retail version of the PC version is sold anywhere but the North America because consoles there is more common!

iPhone was a great product and the ultimate choice for anyone who wanted to have a premium mobile experience till Google and Samsung got in the game with brute force . They brought an alternative mobile experience that was dumbed down from the geek only level to the any consumer level with far better specs and cheaper prices in most of the world. You know what Apple deiced to do? Nothing. They continued to sell their iPhone with dumbed down capabilities but easy to use UI that they have been using for 5 years with no changes whatsoever but very subtle ones. Just because it sells well the US! I mean come on, who cares about the rest of the world if we have the majority of the US market in our pocket? And to make matters worse, Siri works ultimately and amazingly in the US while outside the US it is a very dumb and cheap version of its glorious self and no one seem to care! Same shit Google and Amazon throws on us with the huge number of services that is US only! And Google, did you care about investing into something more capable for your Android platform? Samsung are doing a much better job with their Nature UX and now they are working on Tizen and Ubuntu are making a phone version, which will attract some people as well that could use Android. However, I am sure you are very ok with the sales numbers now and you will just get busy fighting Apple over the US market!

Nintendo, what the hell are you doing? First, you made Wii, which was such a gimmick and something to buy to your kids and wife to have “some quality gaming time” with them! Then you made Nintendo 3DS, which sold well only in Japan and Asia. Then your answer to the success of Kinect is this? Wii U? Next Gen? What the fuck! Again you went for another dumb gimmick, And again you will lose more hardcore gamers in favor of the Japanese market to fight Sony over it! You start to steal IPs from the other consoles (Bayonetta) in order to sell your console? This is how it is for you now? Well you might gain the Japanese market which I doubt you will do so with the Wii U but you won’t take more than this! See, EA that cares about profit as well will not make a port for Crysis 3 on Wii U because they will not get shit from that, and dumb people who bought Wii U outside Japan will weep because Japanese people do not care much about FPS games made by EA! And I’m sure some of them do care, but you don’t!

Business decisions based on regions are wrong. It affects us in a way or another in such a negative way. The world became a borderless place because of the internet and yet you still think like the old days. You are all going for easier decisions so that you do not tire yourself making products better because you are so comfortable with the sales you make in a certain region! This is wrong and that is not what many people are expecting from you. You see this with all the major companies in all the major industries and many people are ok with it while they should not be. Region restricted products are crap specially these that are software based. I do not see why we are following these rules and I so much support rebelling against them. Everything should be the same quality with the same price everywhere and that is that.

Image